بادر
مرحبا بك أيها الزائر الكريم،
ندعوك لتسجيل في المنتدى إذا لم يسبق لك التسجيل من قبل لكي تستفيد أكثر.
أو قم بتسجيل الدخول إن كنت عضوا معنا.


 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
المواضيع الأكثر شعبية
كتاب الدليل الشامل لكل ما يخص المخيمات الصيفية للأطفال (لتحميل)
نمودج القانون الأساسي للجمعيات (لتحميل)
تعريف الاسرة في علم الاجتماع
نمودج محضر الجمع العام التأسيسي للجمعيات (تحميل)
النشاطات التربوية وتقنيات التنشيط التربوي بالمخيم
عناوين جمعيات ذوي الاحتياجات الخاصة
تلاتة ألعاب داخلية جميلة
رحلة الى أهم المناطق السياحية في الجنوب الشرقي المغربي الجزء الأول
استعمال بقايا القماش في المعامل التربوية
كتاب الدليل الجمعوي ( لتحميل)
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بادر
 
ahmed abhari
 
zakaria
 
mariama87
 
mohamed hankrir
 
upgamez.com
 
red_dragon
 
بشائر
 
العاشق
 
رحيق الجنة
 
  تذكرني

ليس لدي حساب؟  التسجيل  |  نسيت كلمة السر؟


شاطر | 
 

 رحلة الى أهم المناطق السياحية في الجنوب الشرقي المغربي الجزء الأول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abdessamad_oulasri

avatar

ذكر
المبادرات : 4
مستوى المبادرات : 2236
تقييم المبادرات : 10

مُساهمةموضوع: رحلة الى أهم المناطق السياحية في الجنوب الشرقي المغربي الجزء الأول   2011-09-22, 05:19

بسم الله الرحمن الرحيم



فوق غيوم الشتاء الماطرة سنرحل معا الى أهم المناطق في الجنوب الشرقي المغربي ونمطر أشواقنا على معالمها الأترية والسياحية لنتعرف عنها عن كتب

رحلة أتمنى أن تكون ممتعة
على بركة الله هيا لنستكشف المنطقة
وأول مكان ستنزل به هي مدينة ورزازات الملقبة بهليود المغرب سندخل مدينة و ورزازات عبر الطريق رقم 9 الرابطة بين مدينة مراكش و ورزازت.



نحن الأن في مدينة وارزازات
على مشارف الصحراء ترقد مدينة وارزازات بين أحضان جبال الأطلس الكبير التي تحيط بها كأم تلف إبنها بذراعيها. والمعروف أن كلمة ورززات أمازيغية وتعني ( بدون إزعاج أو دون ضجيج ) ( وار : بدون / ززات : إزعاج ) يعني تقدر تقول مدينة الهدوء ويكتمن هدوئها في أجوائها يعني لا تلوث ضوضائي وفي لونها الهادئ ، تقع مدينة ورزازات إلى الجنوب الغربي من مدينة مراكش وتبعد منها بحوالي 200 كيلومتر. وتبعد أيضاً بحوالي 295 كيلومتراً عن مدينة الراشيدية. هكذا اختار أهل المنطقة أن يطلقوا هذه التسمية التي تعني دون ضجيج على هذه المدينة التي بنيت إنطلاقا من عام1920 م حول ثكنة عسكرية أقامتها سلطات الحماية الفرنسية.
حسب الإحصاء السكاني الذي تم إنجازه سنة 2004 فإن عدد سكان مدينة ورزازات يبلغ زهاء 56,000 فرد. وغالبية سكان مدينة ورزازات، كما هو الحال بالنسبة لسكان إقليم ورزازات، أمازيغ. عرف العمران إزدياداً ملحوظاً خلال السنوات الأخيرة، حيث بنيت أحياء جديدة كالحي المحمدي الذي بني قرب الجامعة بورزازات.
وتبلغ مساحتها 350 كيلومت مربع و الكثافة السكانية : 130.3 ن/كم2
تتوفر مدينة ورزازات على مطار دولي ومستشفى سيدي حساين بناصر ومستشفى بوغافر للاختصاصات. وتوجد بالمدينة ثانوية تقنية وعدة مؤسسات للتعليم الثانوي ومؤخراً بني ملحق جامعة تابع لجامعة إبن زهر بمدينة أكاديروتعتبر مدينة ورززات من اهم المدن المغربية و تتميز بعراقتها و تقاليدها المتعددة و الكتبرة .

أحبائي بعد أن تعرفنا على مدينة ورزازات سنرحل الى بلدة أيت بن حدو الواقعة على بعد 30 كيلومترا شمال شرقي مدينة ورزازات،

قصر أيت بن حدو واحدا من أهم وأشهر قصبات الجنوب المغربي،التي تمتاز برونقها الهندسي الرائع،فضلا عن كونه واحدا من هذه القصور التي استطاعت أن تتحدى عوادي الزمن، وقساوة الظروف المناخية بفعل إصرار الإنسان الذي سكن هذا المجمع العمراني المتفرد على ترميميه كلما دعت الضرورة إلى ذلك،وهذا ما مكن من إنقاذ جزء كبير من هذا القصر من الخراب.
وبالنظر لما يتميز به هذا القصر من جمالية معمارية استثنائية ، قررت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "يونسكو" منذ سنة 1987 إدراجه ضمن لائحة المواقع المصنفة ك"ثراث إنساني"،كما أقدمت السلطات المغربية المختصة على إدراجه ضمن لائحة المواقع الأثرية الوطنية،وهذا ما سيترتب عليه التقيد بعدد من القوانين والالتزامات التي تهدف إلى حماية المآثر التاريخية العمرانية من أية تشوهات.
ويتخذ قصر ايت بن حدو شكل تجمع سكاني ومعماري متراص ومحصن فوق هضبة مرتفعة، اختيرت لأسباب اقتصادية تتمثل في استغلال حوض الوادي الذي يمر مجراه بمحاذاة القصر إلى جانب الأراضي الزراعية المجاورة، كما وقع هذا الاختيار لأسباب أمنية كذلك،حيث تشير المصادر التاريخية إلى أن الولوج إلى القصر والخروج منه كان يتم عبر بوابتين وذلك قصد مراقبة التحركات حول محيط القصر.
وبخصوص أهم مكونات القصر،والتي مازالت شاهدة على تكامل مقومات الحياة الضرورية داخل هذه الصنف من التجمعات السكنية البشرية،فهناك المسجد الذي تم تشييده وسط منازل القصر والذي يحتوي على بئر ومرافق للوضوء والصلاة، إضافة إلى مدرسة لتعليم القرآن، ثم هناك الساحة الجماعية التي تحتضن أفراح سكان القصر خلال المناسبات الدينية والعائلية.
وتتخلل القصر أزقة ضيقة وملتوية توجد بها حاليا بعض محلات بيع الهدايا والأشياء القديمة التي يقبل السياح على شرائها. وفي أعلى الهضبة التي شيد عليها القصر يوجد "المخزن الجماعي" (إغرم ن إقدارن) الذي تحيط به بقايا سور تحصيني.أما خارج أسوار القصر فتوجد البيادر الجماعية التي تستخدم في عملية درس المحصول الزراعي من طرف ساكنة القصر...
وعلى الرغم مما تعرض له قصر ايت بن حدو من إهمال وخراب جزئي لبعض مكوناته، فإنه ما زال يتمتع بأهمية تاريخية متجددة اكتسبها من عدة عوامل من ضمنها على الخصوص اختياره كموقع لتصوير بعض الأفلام ذات الشهرة العالمية مثل أفلام "لورانس العرب" و"جوهرة النيل" و"المصارعون" و"مملكة الجنة" وغيرها من الأفلام العالمية التي ساهمت في التعريف بالقصر على المستوى العالمي.
واعتبارا لكون قصر أيت بن حدو أصبح مصنفا كتراث عالمي من طرف منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم،فقد صار من الضروري الحرص على حمايته من كل مظاهر التشويه أو الاندثار حيث تم تحديد المنطقة المسجلة كتراث عالمي،

والأن لنرحل الى مدينة سكورة الواحة الجميلة


نطقة سكورة توجد في اقليم ورزازات ويقال على أن اصل سكانها ينحدر من اليمن وهي جماعة قروية
من أهم القبائل فيها : اولاد اسعيد+ ولاد يعقوب+ اولاد بويحية +الخامسة +امزاورو +تجنات +امريديل+ ...لحسون +لكراميط+.... تسكوكامت

وتعتبر لغة التواصل اليومية أواللغة الاصلية " الدارجة" أي العامية المغربية وهي من السمات الهامة التي تميز منطقة سكورة أذ كل المناطق المجاورة تتحدث باللسان البربري او الأمازيغي اما السكان في سكورة فيتحدثون بالدارجة العربية التي تمتد جذورها الى اللغة العربية وذلك محاولة منهم الحفاظ على الأصل العربي وان كان هذا لا يمنع من وجود تأثير لغوي وذلك بوجود عديد من المصطلحات باللسان الامازيغيي و من الأمثلة على ذلك:
تيرفت = وتعني الحد مابين الفدان والفدان

المنتوجات الفلاحية:

ان منطقة سكورة صحراوية لذلك تكثر اواحات المدعوة ب:وواحات سكورة ؛ لذلك فان هذه الواحات تعرف منتوجا فلاحيا يعرف تنوعا غريبا في ايام الخصب ..

ومن اهم المنتوجات : الزيتون و التمر بشتى انواعه وأهم التمور التي تحظى بقيمة عالية عند سكان اهل المنطقة نظرا لجودته نوع اسمه :"الفكوس "
التمر: منه مايستهلك وهو طري ؛ومنه ما يجفف في الشمس ويدق في المهراز (الهاون)التقليدي بالة من الخشب كبيرة الحجم ويحيد منه العلف والعلف يدقق في الية من الطين تغرس في التراب وجانباه يحفر له ويعطى للماشية في حالات الجفاف أما التمر فيخزن للاكل على شكل قطع صغيرة يأكل بالمعالق ويقدم في جميع الاوقات
الزيتون: يعصر في المطاحن التقليدية بعد تشميسه أي تعريضه لأشعة الشمس وغسله ثم يوضع في :" القباش" مصنوع من سعاف النخيل ؛ ثم يوجه الى المعصرة
ويكاد كل بيت يتوفر على معصرة وان كان في الآونة الأخيرة تراجع عددها الكبير ولا نجد سوى حواليي ثلاث معصرات . وهذا صف مقتضب لمعصرة الزيتون التقليدية:
تتكون المعصرة التقليدية من :
خشبتين طويلتين عريضتين ثم خشبة عمودية تخترق ثقبي الخشبتين يتوسطه لولب و عن طريق الضغط يخرج الزيت من ساقية صغيرة ويوجه الزيت المعصور الى اناء من الطين يسمى محليا ب" اموركال" .
وهنا استعمال ثان للزيتون اذ يوجه الى الآكل والطبخ...

أحبتي بعد أن اكتشفنا سكورة سنعيد أدراجنا ونتجه الى زكورة


اسم زكورة مشتق من جبل «تازكورت» الذي تحتمي بظله، و«أزكور» في اللهجة المحلية تعني الكنز. قوة الجذب السياحي الذي تتمتع به المنطقة، يجعلها كما يعني اسمها كنزا لا ينضب. لكن الزائر يجد نفسه في مدينة فقيرة تتضخم عشوائيا وسط الفراغ. ولعل ذلك ما يعكسه فراغها من سوق في مستوى حجمها السكاني. من يصدق أن ساحة يتجاور فيها الخضار والحداد هي كل ما في الأمر؟. فالسكان الطيبون، بعد عقود من التمدن، مازالوا يفضلون السوق الأسبوعية التي يقيمونها يومي الأربعاء والأحد ويطوون خيامها عصرا. الأزقة المتربة تعيش زمن الإنترنت الذي تشير إليه لوحة معلقة على جدار مهترئ. والحياة البسيطة لأبناء المنطقة نقيض حياة الفنادق السياحية وبزارات الصناعة التقليدية. يتنهد شيخ دراوي (نسبة إلى وادي درعة)، وهو يتأمل بازارا مجاورا، ويؤكد أن أكثر من نصف المعروضات إنتاج غير محلي يتم تسويقه على حساب المحلي. فخار أسفي بدلا عن فخار تامكروت (20 كلم عن زكورة)، والزربية الأطلسية تطغى على الزربية الوزكيطية. لكنه يتفادى الخوض في أسباب ذلك. بل إن روعة الغروب في زكورة، التي يتغنى بها السياح، كما يتغنون بغروب محاميد الغزلان، لا يهتم بها أبناء المدينة المنشغلون باهتمامات معيشية أكثر إلحاحا. ويصفها أحد أبنائها فيقول إن زكورة حي (حومة) شعبي كبير يضم بين ثناياه سلسلة من الفنادق والمقاهي والمطاعم والبزارات وغيرها من السلع والخدمات المقدمة لسائح محتمل.

الفولكلور الرجالي المتميز بإيقاعاته الراقصة، وخزانة الزاوية الناصرية في «تامكروت» بمخطوطاتها النادرة، أصبحا بدورهما في خدمة السياحة.

حتى بات من الصعب اليوم أن نتحدث عن زكورة دون سياح.

هكذا استفاقت هذه المدينة يوما، فوجدت نفسها حاضرة السياحة الصحراوية. ولو أن اللقب مسجل باسم ورزازات، باعتبارها مركز المحافظة.

النشاط الأساسي هنا، بعد الإدارة العمومية، هو السياحة. مادامت فلاحة البساتين الصغيرة لا تسمن ولا تغني في مناخ يقل معدل أمطاره عن 70 ميليمترا سنويا. لا تمور ورزازات التي تنتجها واحات وادي درعة، ولا حناء المغرب التي تنتجها منطقة «النقب»، قادرة على استيعاب اليد العاملة المحلية. والهجرة هنا لا تقتصر على التوجه إلى خارج البلاد، فكثير من الـ«دراوا» (جمع دراوي) مهاجرون في مدن مغربية كبرى، لا يجمعهم غير «العيد الكبير»، وأهم المناسبات العائلية.

تشهد السياحة الصحراوية فترات مد وجذب، أو ما يصطلح عليه المهنيون بـ«الموسم العالي» الذي يشهد تدفق أعداد من السياح الأجانب، ويقابله «الموسم الواطي» الذي يشهد انحسار هذا التدفق بنسبة كبيرة. والعام السياحي موسمان عاليان، أحدهما من منتصف مارس إلى أواخر مايو ، والثاني من سبتمبر إلى نهاية أكتوبر .فيما يغطي الموسم الواطي بقية شهور العام السياحي.
ويتمدد وادي درعة عبر أكبر واحات المنطقة، «مزكيطة وتنزولين وطرناطة وفزواطة وكتاوا ومحاميد الغزلان». فحتى ثلاثة عقود خلت كانت الغزلان ترتوي من مياه درعة في واضحة النهار. وكانت حيوانات وطيور البراري أوفر.
ثم تتغير اللوحة كليا، فيصبح الزائر أمام كثبان على حد البصر، تداعبها الرياح منذ الأزل فلا تستقر على شكل. وفي حركتها الطبيعية تزحف على البساتين، وتتخطى الأسوار العالية المقامة حول «كصور» درعة، وهي الوحدات السكنية الجماعية المحصنة من الأعداء في زمن «السيبة»، ومن زحف الرمال في الوقت الحاضر. وتنم أسماؤها عن تعايش إلى حد التمازج بين أعراق مختلفة. فهذه «كصور» بأسماء عربية يقيم بها أمازيغ، تجاورها أخرى بأسماء أمازيغية يسكنها عرب. وفي زاوية شاسعة من الصورة يتمدد قفر النقب شمالا حتى الحدود الجزائرية، وتغطي سهوب سيدي عبد النبي المنطقة التي تفصل زكرة عن صحراء «طاطا». مئات الهكتارات ليس فيها سوى «الشيح والريح» على حد التعبير المغربي. والشيح هو العشبة التي يسوقها «العطارا» لورودها في كتب الأعشاب كشفاء لداء المعدة. ويتصدر الصورة جبل باني المتمدد مثل ثعبان أسطوريو من جبل «كيسان» المقابل لقرية أكدز إلى المحاميد الغزلان.


أحبتي بهدا نأتي على نهاية جزء من رحلتنا الى أهم المناطق في الجنوب الشرقي والى الجزء الاخير انشاء الله

تحياتي وتقديري للجميع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بادر

avatar

ذكر
المبادرات : 203
مستوى المبادرات : 3782
تقييم المبادرات : 0

مُساهمةموضوع: رد: رحلة الى أهم المناطق السياحية في الجنوب الشرقي المغربي الجزء الأول   2011-09-23, 14:26

شكرا لك عبد الصمد على هذه الجولة الجميلة التي إستمتعنا بها حقيقتا فالجنوب له مكان خاصة في قلوبنا وشكرا ايضا على الصور الساحرة التي أضافة الكثير إلى رحلتنا
وتقبل تحياتي وإعجابي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://badir.moontada.com
abdessamad_oulasri

avatar

ذكر
المبادرات : 4
مستوى المبادرات : 2236
تقييم المبادرات : 10

مُساهمةموضوع: رد: رحلة الى أهم المناطق السياحية في الجنوب الشرقي المغربي الجزء الأول   2011-09-26, 06:01

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رحلة الى أهم المناطق السياحية في الجنوب الشرقي المغربي الجزء الأول
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بادر :: 
الرواق الثقافي
 :: منتدى السياحة المغربية
-
انتقل الى: